شخصية عام 2014



حميد طولست
2015 / 1 / 1

شخصية عام 2014
جرت العادة أنه كلما شارف عام قديم على نهايته، واقترب موعد حلول عام جديد ، إلا وطلعت علينا وسائل الإعلام الورقية بصحفها ومجلاتها على اختلاف مشاربها وتوجهاتها ، وفاجأتنا المواقع الإلكترونية بكل أنواعها وأشكالها وحمولاتها ، بما يصطلح على تسميته بـ "شخصية العام" الذي يختارها قراؤها ومتتبعيها ، لتكون نموذج العام المنتهي عمره ، بما حظيت خلاله من مميزات خولت له ذلك ، وتبعا لنفس التقليد ، قررت كمدير لجريدتَيْ "منتدة سايس" الورقية وإلكترونية ، أن أدلي بدلوي في هذا التقليد الإعلامي ، وأقترح بدوري بعضاً ممن أرى أنهم يتميزون بمواصفات خاصة تمكنهم من نيل شرف صفة أفضل شخصية السنة المنصرمة .. فاخترت لذلك أن أبدأ بدائرتي الاجتماعية ، واستفسر عينة من أهلي وأصدقائي المقربين ، وأسأل بعضا من جيراني ، واستجوبت ثلة من رواد المقهى التي اعتدت ارتيادها ، ودون أن أنسى استطلاع رأي المارة الذين صادفتهم على عجالة خلال تجوالي في شوارع المدينة وأسواقها..
فكم كانت دهشتي كبيرة لاستجابة غالبية المستجوبين ، واتفاقهم على نفس الشخصية التي لم يجد طاقم الجريدة -بعد الكثير من البحث والتحليل – أجسن ولا أفضل منها لتحظى بتلك الصفة ، والتي لم تكن إلا ذلك الكائن الرقيق "المرأة" ، وذلك تكريما لها على ما عاشته من قهر وبطش مارسه عليها الرجال ، تارة تعويضاً للقهر الاقتصادي والاجتماعي الممارس عليهم ، وتارة بسم الله الذي كرمها قرونا قبل بدعة هذا النوع من التكريم ، إن كان ذلك فعلا تكريما ، ولم يكن ، كما يقول المصريون "تقليب مواجع" أو تذكيرا لها بما عانته مند قرون مع سخرية واحتقار العالمين العربي والإسلامي ، الذين اعتبرها فيهما ، ولازال بعض رجال الدين -الذين تخلوا عن أدوارهم ، وفقدوا قوامتهم ، وتحولوا إلى مسوخ تعيشون على هامش الحياة -"جوهرة مكنونة" ، لكنهم عاملوها "دمية مجنونة" جاءت من ضلع اعوج ، حاملة على منكبيها عقلاً ناقصاً وإرادة محكومة بالعواطف ، ما جعل منها عند غالبيتهم ، نصف عقل ونصف قدرة ونصف إنسان وناقصة دين ، تستباح كرامتها بحجج واهية ما أنزل الله بها من سلطان ، كتلك التي تتهم فيها بجريمة إخراجت سيدنا آدم من الجنة حسب ما ذكر في كتب الإنجيل ، ويُعتدى على خصوصيتها بشتى الأعذار اللامنطقية ، كغوايتها الرجال أصحاب العقول الكاملة وتحرضهم على ارتكاب المعاصي والذنوب ، ويُنتقص من حريتها بأدلة لا يقرها لا قانون ولا أعراف ، فهي تارة متبرجة ، وأخرى ناشز ، وثالثة مستهترة ، ورابعة سيئة الخلق وركيكة العقل ، وخامسة خارجة عن التقاليد والأخلاق ، وهي في الاتجاه الأعم ، والمفهوم الأشمل لدى المجتمع الذكوري ، عورة متحركة ، ودنس نابض ، وغواية بلا نهاية ، ورغبة بلا رهبة ، وكيد عظيم ، وشر فاش ، ولعن كثير ، وكفرة بين بالعشير ، أي الزوج.
وتبقى المصيبة الكبرى عند قراصنة الدين المتأسلمين -الذين هبطوا من كهوفهم لاغتيالها مع سبق والإصرار والترصد ، بفاهمهم المغلوطة عن الإسلام – إصرارهم القاطع على تطبيق كل ما ينتقل بها من مرتبتها الإنسانية ومكانتها الآدمية إلى أخرى دنيئة مساوية للدواب أو أقل منها أحياناً ، كتلك التي تتهمها كتب التراث ، والأحاديث المكذوبة ، بالفتنة : "ما تركت فتنة أضر على الرجال من النساء " ، أو تلك التي تقرنها بالحيوان والجماد في الشؤم : "إذا كان الشؤم في شيء؛ ففي الفرس والمرأة والمسكن" ، وتجعلها من مبطلات الصلاة :"يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب" ، وأغرب الافتراءات التي يستظل بظلها المتخلفون للنيل من سمعها ، رغم تكريم الله ورسوله لها، إيمانهم بأنها من أكثر أهل النار يوم القيامة ، ويستندون على دلك بحديث ابن عباس "ورأيت النار فلم ار منظراً كاليوم قط ورأيت اكثر أهلها النساء، قالوا بم يارسول الله ؟ قال بكفرهن، قيل أيكفرن بالله ؟ قال : يكفرن العشير ويكفرن الإحسان لو أحسنت إلى إحداهن الدهر كله ثم رأت منك ما تكره قالت : ما رأيت منك خيراً قط"،
وأختم بما يتخذونه ذريعة لحرمانها من مشاركة الرجل في الولايات العامة والعمل بالقضاء والسياسة في قولهم : "ما أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة " ..
إنها نظرة متخلفة والبعيدة عن منهج الإسلام ،لهذا الكائن العطيم الذي يصنع الرجال كما يزرع الحبق والسوسان على سطح المنازل ، ويبث الحب والسلام والطمأنينة في نفوس المحيطين به من الأزواج والأبناء والأحباب والعشيرة ، تدفعنا وتحفزنا لمنحه ما يستحق من مراتب الشرف والتكريم ، وأقلها لقب "شخصية العام" الذي ليس إلا تكريما معنويا بسيطا في حقه ، لأنها شخصية تستحق أن تصنع لها التماثيل الذهبية بدل الاكتفاء بجعله شخصية سنة ماتت ..
حميد طولست Hamidost@hotmail.com