استهداف المرشحات

شمخي جبر
shamki61@yaoo.com

2018 / 4 / 29

استهداف المرشحات
تتعرض النساء المرشحات لانتخابات مجلس النواب الى اشكال متعددة من الاستهداف والتسقيط والاساءة .
بعض هذا الاستهداف كما يرى المراقبون انه ينطلق من خلفيات سياسيية، بل هو جزء من الصراع الدائر بين الكتل السياسية ومرشحيها رجالا ونساء. ولكن البعض ينظر الى ظاهرة الاساءة للمرأة على ان له جذرا ثقافيا واجتماعيا وفقا للنظرة الدونية للانثى.
يتساءل البعض، هل تشكل المرأة عورة ثقافية في النسق الثقافي العراقي والعربي بشكل عام؟
لماذا يحمل الرجل كل هذا العداء للأنثى مع انها حلمه الرومانسي ومحط ميله ورغبته؟ هل هي ازدواجية ام انفصام في الشخصية؟هل هي عملية انتقام من الأنثى التي استغرقت ثقافتنا العربية في التغزل بها ووصفها؟
بل حتى فقهنا الإسلامي أخذت منه مجالا واسعا من الاهتمام.اكتب هذا وانا واتابع حملة شرسة ضد النساء العراقيات ممن رشحن لخوض الانتخابات. .بل اقسى عمليات العنف. اذا تتعرض المرشحات لشتى اشكال الاساءة او الاحتقار او محاولات النيل منها..
هل يمكن ان تصل المنافسة إلى حد التسقيط الأخلاقي وليس السياسي فقط.إنها عمليات قتل رمزي للمرأة.. لاتسلم من هذا المرشحة المحجبة او السافرة ، المستهدف ليس المرشح او برنامجه بل المستهدف هو النوع الاجتماعي (ذكر انثى).
انا اعتقد علينا ان نغادرة ثقافة الاساءة للمرأة ووجودها .. حتى وان اردنا ان نتحدث عن كتلة معينة لماذا نستغل وجود المرأة .. ماهو الضير في وجود امرأة سافرة في قائمة ما ، او وجود مرشحة محجبة او منقبة في كتلة اخرى .؟ هل عرفنا برنامج هذه المرشحة قبل الاساءة لها؟ ماهو الضير في وجود امرأة جميلة أو غير جميلة شابة او كبيرة السن كل الاصناف والفئات مستهدفة.
اعتقد اننا علينا ان نناقش البرامج الانتخابية والوعود ومدى صدقها وامكانية تطبيقها، والابتعاد عن شخصنة الموضوع.
تقع علينا مسؤولية التساؤل عن مصادر المال السياسي ومن اين جاءت الكتل بكل هذا التمويل للدعاية الانتخابية؟هناك تساؤلات كثيرة وكبيرة علينا ان ننشغل بها.. بدل انشغالنا بالقشور
الاساءة للمرشحات بشتى انواعها تعبر عن ثقافة ذكورية تسعى للهيمنة على المجال العام وتذكيره اي تحويله الى ذكوري وممارسة الاقصاء ضد اية انثى.
المرأة هي الام والاخت والزوجة ، وهي المناضلة والمجاهدة التي ناضلت طويلا في مواجهة الاستبداد والدكتاتورية ايام النظام المباد.والمرأة هي امية الجبوري التي قاتلت داعش بمنتهى البسالة والبطولة، وهي ام قصي التي عبرت عن شجاعتها وعراقيتها فمنحها العالم صفة المرأة الشجاعة. هذه النماذج وغيرها الكثير تعبر عن الصورة المشرقة للمرأة العراقية.



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة