الكيف بالمناصفة

نادية خلوف
nadia_khaloof@yahoo.com

2018 / 9 / 26

سؤال لذوي العقول الطبيعيّة. هل المتعة بالمناصفة ، أم أنها أكثر من خلال الاغتصاب؟ أم أنّه تنمّر على شخص أضعف جسدياً أو لا حيلة له، ولا يمكنه الدفاع عن نفسه كأن يكون سجيناً في دولة ليس فيها للمواطن حقوق، ويتم اغتصابه. أو امرأة أضعف جسياً؟ وهناك أناس تخصصهم الصّيد حيث يقومون بالاغتصاب بطريقة ناعمة تحت مسميات. يوجد أنواع كثيرة للاغتصاب، فعندما لا تكون قادراً على حماية نفسك فأنت مغتصب، وهنا لابد من الإشارة أن الأحزاب القومية الشعبية في الغرب ذكورية . ترامب مثلاً. الذي أساء إلى المرأة التي ادعت على المرشح الأميركي للمحكمة العليا بريت كافانوه الذي يحاول نفي المزاعم المتزايدة عن سوء السلوك الجنسي . يقول أنّه عذراء!
فوكس نيوز الفضائية المفضلة لترامب، والتي تجمّل أكاذيبه هي بيئة مناسبة لهؤلاء، وقد ذهب إليها ليصور نفسه أنه على مدار حياته كان مؤيداً لحق المرأة في المساواة. هو بريء، والنساء الثلاثة كاذبات. أصبحن ثلاثة نساء حتى الآن، وبالمناسبة فقد حكم على كوسبي الذي تم تقديسه اليوم، وبينا يصرّح مرافقه أن معنوياته عالية، وأنه ليس المسيح. كان يمشي مرفوع الرأس، السجن بالنسبة له محطة راحة.
استغل القاضي كانفوه- وهو من المحافظين المتشددين الذي كان على وشك أن يتم تعيينه لأكبر محكمة في البلاد عندما بدأت مزاعم الاعتداء الجنسي تظهر إلى العلن ، وكان له الفرصة على قناة فوكس نيوز للإصرار مراراً وتكراراً على أنه كان يقول الحقيقة، وأن الأستاذة كريستين بلاتسي فورد وديبورا راميريز اختلقتا الموضوع . قال:
. لم أكن في أي مكان يشبه ذلك في عام 1982. لم يكن لدي أي نشاط جنسي أوجسدي مع الدكتورة فورد
وأضاف أنه لم يجرِ جماعاً أو أي شيء قريب من الجماع في المدرسة الثانوية أو بعد سنوات عديدة. وعندما سئل عما إذا كان ذلك يعني أنه كان عذراء في كل تلك السنوات ، أجاب: نعم صحيح. كنت عذراء!

قال أيضاً: لن أترك الاتهامات الزائفة تدفعني للخروج من هذه العملية. لدي إيمان بالله ولديّ ثقة في نزاهة الشعب الأميركي.
.


جلب كانفوه زوجته إلى المقابلة، وبهذه المناسبة تذكّرتنا نحن النساء السوريات كيف ندافع عن أزواجنا دفاع المستميت حتى لو كنا نعرف أخطاءهم.
عندما نظر القاضي كانفوه إلى زوجته ثم أجاب على أحد الأسئلة قائلاً
نحن ننظر إلى عملية عادلة يمكن من خلالها الاستماع إلي والدفاع عن نزاهتي وسجل حياتي من أجل تعزيز الكرامة والمساواة للمرأة.
واتفقت آشلي كافانوه مع نفي زوجها. قالت: لقد عرفته منذ 17 عامًا ، وهذا يصعب تصديقه. ، إنه لطيف ، إنه جيد .
قالت الزوجة أن الأمر يصعب تصديقه، لكن لغة جسدها تقول أنّها صدقت التّهمة. هي لم تقل كما أقول ، أو تقول امرأة سورية ما عندما يأتي بها زوجها كشاهد على عظمته أمام البيئة التي يرغب في التسلّق عليها، وتصفه بأوصاف تجعلك تجثو على ركبتيك أمام عظمته.، وأنّه أنه كان داعماً، ولولاه لما حققت النجاح الباهر. زوجة كانفوه قالت يصعب التصديق، لكنها عندما تضع رأسها على الوسادة مساء سوف تصدق .
إذا كانت فوكس نيوز مفضلة ترامب تدافع عن كانفوة ، فإن نيويورك تايمز سلطة بحد ذاتها، ولديها إمكانية السّلطة، لذا قرّرت طرح أسئلة على أصدقاء كانفوه المقربين في المرحلة الثانوية حول سلوكه، وعاداته
اكتشفت الصحيفة أن هناك صورة جماعية يظهر فيها كافانو مع تسعة لاعبي كرة قدم في المدرسة الذين أطلقوا على أنفسهم اسم " الخريجون ريناتي". ذكرت التايمز أن هذه العبارة تشير إلى فتاة من مدرسة كاثوليكية محلية تدعى رينات شرودر

اتصلت صحيفة التايمز بالفتاة وسألتها حول عبارة "ريناتي " قالت: إنها لم تكن على علم باستخدام هذا التعبير ولكنها لمحت أن كانفوه مروع ومؤذ وغير واضح .
مادام هناك صحافة حرّة، ونساء لا تخشى العار الاجتماعي لن تهزم الديموقراطية. قد يحكم ترامب لفترة طويلة ، أو قصيرة، لكن الصحافة التي يكرهها تلاحقه كقبيلة من الجنّ.



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة