ايام صادق الحلوانى وحكاية المنبوذة32

مارينا سوريال
marinaisme25@gmail.com

2018 / 11 / 21

يسمعها تردد نفس الكلمات منذ ان بدء ابوه يختفى عنهما ..اراد ان يخرج ليرى البحر الذين يتحدثون عنه دائما عن حى جديد لامع ..به مياه دائمه لاينتظرها خصيصا ساعة الصباح الباكر ليتحصل على ما يحتاجه كلاهما طيلة النهار وحتى اليوم التالى ..به كهرباء دائما لن يعتاد الظلام فيه وهو يرى الوجوه تقترب منه بينما يحاول الاختباء منها جيدا محاولا عدم اصدار اى صوت حتى لاتقترب منه اكثر ..عن رائحة نظيفة غير التى تحيط به فى كل مكان ..هل يحصل اخوه على ملابس جديده ناعمة مثلما تقول خالته الكبرى وهى تشير اليه ..يحصلون على اللحم الطازج ..كيف يكون اللحم الطازج الذى تتحدث عنه؟يحاول تخيل شكله ومذاقه انه لايعرف سوى الجبن الذى يجده دوما وقطع الخبز التى يخرج لاحضارها ..بعضهم يعيطه اياها بمفرده دون سؤال ..يراقب الجدران مرسومه هناك اشياء مكتوبة لايستطيع قراءتها يراقب فى مثل عمره يخرجون باكرا جدا يرتدون زيا موحدا لايبدو جميلا لكنه يفى بالغرض ..يتجهون نحو مدرسة الحى الوحيدة ..يقفزون عبر مياه الصرف التى تغطى المدرسة من كل جانب ..لم تعد الرائحة تضايقه كما الماضى ..ربما اذا اتى اليه اخوه فى يوما ما سيخبره ان لايخاف منها ويعتادها مثله ولكن هل سيأكل الجبن فقط مثلما يفعل هو..ام انه يحصل على اللحم والملابس النظيفة..هل امه ترى منام مثله وتذهب فى الليل تخبر به اهل الحى الساكنين فيه مثله ؟هل يتبعها وهو خائف؟ ولكن لاابوه يعيش معهم دائما ويحضر له ما لايحضره له ..كانت كلماته الخاله لبيبة فى اذنه انه لايحبك يحب اولاده الاخرين نبذك انت والمجنونة تلك وهى تريد موتنا جميعا ..كيف يهرب من كل هذا والى اين؟هل يذهب الى ابوه ويخبره انه يمكن ان يعيش معه فى غرفه صغيرة ولن يطلب ملابس نظيفة او العاب او حتى الذهاب الى المدرسة ويمكنه ان ياكل الجبن. فقط يبقى معه بعيدا عن الحى الذى سياتى اليه الطائر الاسود، لايريد ان يموت...لااحد يخبره كيف يموت ومع من سيعيش بعد ان يموت ؟من الام ذاتها ام مع من انجبته حقا؟هل سيكون هناك حى مثل هذا ام سيشبه الاخر الذى يعيش فيه اخوته بعيدا عنه وابيه اين سيذهب وان مات كيف سيراه هل سياتى لرؤيته مثلما يفعل الان ام لن يراه ام سيعيش الكل فى مكان واحد ..كل شىء يحيره ويخيفه ..لايملك سوى التشبث بثوبها ..قد ترحل وتتركه او يقتلوها فى الليل..سمعهم يرددون انهم سيقتلونها اذا رددت كلماتها فى الليل من جديد ..لايريد ان يبقى بمفرده اذا رحلت ..كان عليه التشبث بملابسها كل ليلة ..ينتظر اذا رحلت ستاخذه معها ..يعلم انها ستعتنى به فى اى مكان اخر ..



http://www.c-we.org
مركز مساواة المرأة